وطنية

مسلسل التحوير الوزاري الذي قاد تونس الى الخراب منذ الثورة يعود من جديد

منذ الثورة الى اليوم وبسبب النظام البرلماني الذي أضعف الدولة وهياكلها وأطاح بالاقتصاد وتسبب في تدهور الوضع الاجتماعي لم تستقر حكومة من اجل العمل حيث بات تغيير الحكومات شعار الاحزاب التي ترفض الاستقرار من اجل العمل وانقاذ الوضع،وقد عاد مسلسل التحوير الوزاري من جديد وذلك من خلال ضغط احزاب الترويكا الحالية على هشام المشيشي لاجراء تحوير وزاري جديد  ليعود الحديث عن التحويرات ومن سيتولى حقائب وزارية تاركين الشعب يتخبط في المشاكل اليومية.

م.م

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى